ظاهرةُ الوسوسَةِ النفسيَّةِ ومَوقفُ الدِّينِ منها تشخيصاً وعِلاجا

أضيف بتاريخ ٠٢/١٥/٢٠١٩
طريق الفضيلة

:1:- إنَّ توجيه الدِّين في موارد الوسوسةِ النفسيّةِ ، قد تجلّى خِصيصَاً وعِلاجاً في سورة الناس ، حيث قال اللهُ تباركَ تعالى : بسمِ اللهِ الرَحمَن الرَحِيم
((قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ (1) مَلِكِ النَّاسِ (2) إِلَهِ النَّاسِ (3) مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ (4) الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ (5) مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ (6)))
فإنَّ سورة النّاس نزلت خصيصاً لهذه الغاية،- معالجة الوسَاوِس النفسيّة لدى الإنسان ، وهي ليست للاستعاذة العامّة مثل سورة الفلق ،وإنّما هي للاستعاذة الخاصّة بالله تعالى في مقابل الوساوس النفسيّة.
:2:- إنَّ هذه السورة الشريفة نزلَت انسجاماً مع توحيد لله سبحانه في جميع الأمور ، فحصرَت التخلّصَ من الوسوسة بالالتجاء إليه، تبارك وتعالى ، وليست توجد أيّ طريقةٍ أخرى بديلةٍ عنها ، وفي ذلك ما يشير إلى لزوم ترك سائر الأدوات، التي كانت معروفة آنذاك وغيرها ، ومنها الرُقى ، والتي لم تتضمّن ذِكرَ الله تعالى ، فالرُقيَة كانت معروفة قبل الإسلام ، كما في الآية الشريفة : ((وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ (27) وَظَنَّ أَنَّهُ الْفِرَاقُ (28))) القيامة .
:3:- يتركّز التوجيهُ في هذه السورة الشريفة على لزوم الاستعاذة بالله سبحانه من هذه الوساوس ، بحيث ينبغي أن تكون مقرونةً بحسن الظن بِمَن يُستعاذ به ، وهو الله ، جلّ وعلا ، والثقة به والتوكّل عليه ، والاقتناع بولايته ، فإذا كانت الاستعاذة الحقيقيّة على هذا الوجه كانت نافعةً في دَرءِ الوسوسة وضررها.
:4:- الوسَاوِسُ التي تعتري الإنسانَ على أنواع متعدّدة - منها :
: أوّلاً :- وسَاوِسٌ أخلاقيّةٌ :- بمعنى أنَّ الإنسان الذي له مبادئ فاضلة ، قد يوسوسُ إليه الشيطانُ في أن يَخلَّ بهذا المبدأ الأخلاقي ويرتكب خلافه .
: ثانياً : - وسَاوِسٌ فكريّةٌ :-  وهي أن يُشكّكَ الإنسانُ في ما يُوجَد بالنسبة إليه بإدراك واضح ، نظير مَن يعلم بخَلْقِ الله ، سبحانه ، للأشياء من خلال دلالة نظمها وروعتها ، ولكن يُلحُّ عليه الشيطانُ بالوسوسة ، مثلاً ب - مَن خلقَ اللهَ تعالى- أو ما إلى ذلك ، والإنسان يثق بأنَّ هذا السؤال لا محلّ له ، ولكن مع ذلك يتوجّه إليه شيءٌ من الوسوسة والترديد .
: ثالثاً :- وسَاوِسٌ عامّةٌ : - بمعنى أنَّ هناك أشياءَ واضحة نشهدها ، ولكن مع ذلك ، ورغم الوضوح تجد طروَ نوعٍ من الاختلالات فيها ،وهذه الاختلالات قد تعرض بانقداحات في نفسِ الإنسان ابتداءً ، فإنَّ الإنسان بنفسه أيضاً يملك أحدَ مناشئ الوسوسة ، وليس منشأ الوسوسة الخارجيّة دائماً هو الشيطان ، بل في بعض الأوقات تكون وساوس نفسيّة بحتة ، قال تعالى: ((  وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ (16))) ق .
فالنفس الإنسانيّة أيضاً توسوس ، وفيها منافذ للضعف ، بحيث يمكن أن يُصابَ الإنسانُ بالوسوسة من خلال هذه المنافذ ، سواء كان ما يتعلّق بالمنافذ الأخلاقيّة أو بالعقائد القويمة أو بالأفكار الراشدة والصائبة والصحيحة .
: رابعاً :-  ثمةَ نوعٍ من الوسوسة قد يكون في الأمور الحسيّة : - مثل بعض الإيحاءات الحسيّة للسحَرَة ، التي تجعلُ الإنسانَ يجد الأشياءَ على غير ما هي عليها .
:5:- الكثيرُ من العوارض النفسيّة المتأزّمة تبدأ من ارهاصات من الوسوسة ، فإذا لم يعتد الإنسانُ عند طروها ، واستمسكَ بالموقف الواضح ، سواء كان هذا الموقف الواضح عقائديّاً أم أخلاقيّاً أم فكريّاً راشداً أم حسيّاً فإنَّه ستنقشع عنه الوسوسة وتذهب ، وتقل مُراودتها إيّاه.
:6:- وأمّا إذا اعتنى بهذه الوساوس وخضع لها واهتم بها نفسيّاً أو رتّب عليها الآثارَ خارجاً فستتعاظم ، حتى يخلَّ إن كانت هذه الوساوس ضدّ القيم الأخلاقيّة فالشخص قد يفقدَ المبدأ الأخلاقيَّ ، وينهار عنده ، ويفقد تماسكه الأخلاقي أصلاً ، فترى مُرتكبَ الفاحشة ، والعياذ بالله في أول مرّة يوسوس بارتكابها ، ثُمَّ إذا اعتنى بهذه الوسوسة واستجاب لغريزته ينهار لديه هذا المبدأ تماماً ، وكذلك الحال في ما يتعلّق بالعقائد أو بالأفكار أو السلوك الراشد ، وحتّى فيما يتعلّق بالطهارة والنجاسة أو في ما يتعلّق بالإتيان بالصلاة ، وغيرها .
:7:- إذا اهتمّ الإنسانُ بالوسوسة فسيُصاب نتيجة ذلك بهلوسة ، ويُصاب بعوارض نفسيّة جديدة ومتأزّمة ، قد يفقد فيها الاعتدالَ الإدراكي والاستقامةَ النفسيّةَ السليمةَ.
:8:- إنَّ الْوَسْوَاسَ الْخَنَّاسَ بعد أن يُوسوس فجأةً - بعد ذلك يَغيبُ ، فحضوره ليس بشكل دائم ، وإنّما هو مِثل الإغارة على النفس ، يَغيرُ لحظةً فيغيبُ ، ثُمَّ يَرجعُ مرّةً أخرى ، إذن في ذِكرِ الْخَنَّاسِ إشارةٌ أنّه يوسوِسُ ويَغيبُ ، فهو لا يفصح عن نفسه بالشَكل المعقول ، وإنّما يقتصر عمله على الإيذاء ، يؤذي أذىً ويَهربُ ، فوصف الْخَنَّاسِ هو إشارةٌ إلى نقطة ضَعف    الْوَسْوَاسِ ، وهذا ينفع في مقام التلقين النفسي والعلاج ، وأنّه لا يستمر على منوال واحد ، وإنّما هو خطراتٌ تأتي وتزول ، فالوسوسةُ هي نحو من الإغارةِ الغادرةِ على النفسِ الإنسانيّة .
________________________________________________
:   فوائدٌ تفسيريّةٌ في سورة النّاس ، ألقاها علينا سماحةُ سيّدنا الأُستاذ الفاضل مُحَمّد باقر السيستاني ، دامت بركاتُه ، في عِدَة مُحاضراتٍ ، وكان آخرها - اليوم ، الأربعاء ، السابع من جمادى الآخرة ،1440 هجري ،  13-2- 2019م .